تعد القراءة من أعظم الهدايا التي يمكن أن نمنحها لأنفسنا, إنها عبور إلى عوالم جديدة، ومغامرة مثيرة، ومصدر للمعرفة والإلهام. فمن خلال صفحات الكتب، يمكننا استكشاف عقول الكتّاب العظماء، والانغماس في قصص مشوقة، والتعلم من تجارب الآخرين، وتوسيع آفاقنا بطرق لا تصدق.

عندما نمسك بكتاب ونبدأ في قراءته، ننغمس في عالم مليء بالشخصيات المثيرة والأحداث المشوقة. نتجول في شوارع مدن غريبة، ونسافر عبر الزمان، ونخوض معارك شرسة، ونعيش قصص حب لا تُنسى. ومن خلال كلمات الكتاب، تتجسد الأحاسيس  والأفكار.

القراءة ليست مجرد طريقة للترفيه، بل هي أداة قوية للتطور والنمو الشخصي. فمن خلال المقال ستتعرف على فوائدها، وأهميتها على الأفراد ، وما هي أنواعها، كما ستعرف ما هو تحدي القراءة العربي؛ فالقراءة عالم كبير لا ينتهي ولا يتوقف أبدا.

ما هو مفهوم القراءة؟

ما هو مفهوم القراءة

القراءة: هي عملية اكتساب المعرفة والمعلومات من خلال تفسير وفهم الرموز المكتوبة أو المطبوعة. تتضمن فهم الكلمات والجمل والأفكار التي تعبر عنها، وتطوير القدرة على استيعاب المعلومات المكتوبة وتحليلها وتقييمها.

عند القراءه، يستخدم الشخص مهارات الإدراك والتفسير والتحليل لفهم المعنى المقصود في النص المكتوب. يتطلب ذلك القدرة على فهم اللغة والمفردات والجمل والعبارات المستخدَمَة في النص، كذلك القدرة على تكوين صورة واضحة وشاملة للأفكار التي يتناولها النص.

تعد القراءة عملية متعددة الأبعاد، حيث يتطلب الأمر المهارات اللغوية والمعرفية والتحليلية. كما تساهم في توسيع المعرفة وتحسين مهارات الكتابة والتواصل، وتعزز القدرة على التفكير النقدي وحل المشكلات. كما تساهم  في تنمية الخيال والإبداع وتعزز التطور الشخصي والثقافي.

باختصار، القراءه هي عملية تفاعلية تتيح للفرد استيعاب المعلومات المكتوبة وفهمها والتعلم منها, فهى وسيلة قوية لنقل المعرفة وتوسيع آفاق الفرد وتمكينه من التفكير النقدي والإبداع.

أهمية القراءة في حياة الأفراد وتأثيرها على تطوير الذات

اهمية القراءه علي حياة الأفراد وتأثيرها على تطوير الذات

فوائد القراءة وأهميتها وجهان لعملة واحدة ولكن يختلف المعنى قليلا، فأهميتها كبيرة في حياة الفرد ويظهر تأثيرها الإيجابي من ناحية تطوير الذات في العديد من الجوانب. إليك بعض من أهم نقاط فوائد القراءه على الأفراد:

  • توسيع المعرفة: من خلالها، يمكنك اكتساب معلومات جديدة وتوسيع مداركك وفهمك للعالم من حولك. يمكن للقراءة أن تعرض الأفكار والآراء المختلفة وتساعد في تنمية الثقافة العامة.
  • تحسين الثقافة اللغوية: تعزز القراءة مهارات اللغة والتعبير اللفظي، وتطوير مفردات الفرد وقدرته على استخدام اللغة بطريقة صحيحة وفعّالة. كما تساعد في تحسين القواعد النحوية والإملائية.
  • تنمية القدرات العقلية: تشجع الفرد على التفكير النقدي وتحليل المعلومات وتطوير القدرة على التذكر والتركيز. كما تساهم أيضًا في تنمية الذاكرة وتحسين المرونة العقلية.
  • تعزيز الابتكار والإبداع: يمكن للقراءة أن تلهم الفرد وتثري خياله وتطلق العنان لقدرته على التصور والتفكير الإبداعي. قد تحمل القصص والروايات والمقالات أفكارًا جديدةً ومفاهيم ملهِمَة قد تؤثر في تطوير الفرد وتشَجِّعه على الابتكار.
  • تخفيف التوتر وتعزيز الاسترخاء: القراءة تعد وسيلة رائعة للابتعاد عن الضغوط اليومية وتخفيف التوتر النفسي. يمكن للفرد أن يستمتع بها كهواية ممتعة ومريحة تساعده على الاسترخاء والتهدئة.
  • توسيع آفاق الفرد: يمكن للقراءة أن تعرض الفرد لأفكار وآراء مختلفة, وتتيح له فهم وجهات نظر مختلفة.  كما تساعد في توسيع آفاق الفرد وتفتح أمامه عالمًا جديدًا من المعرفة والتفكير.

بشكل عام، القراءه تعد وسيلة قوية لتطوير الذات وتوسيع الأفق العقلي والثقافي للفرد. وتظهر فوائدها مدى قدرتها على إظهار مدى اهمية التعلم المستمر وتُمكِّن الفرد من التأثير على الآخرين.

ما هو أثر القراءة على الفرد والمجتمع؟

ما هو أثر القراءة علي الافراد والمجتمعات؟

هل تساهم القراءة في تنمية العقل وإثراء الثقافة العامة؟ عندما تقرأ، ينفتح أمامك عالمٌ جديدٌ مليءٌ بالمعارف والأفكار والتجارب. إنه عالم لا حدود له، حيث يمكن للفرد أن يتعلم وينمو ويتطور. حيث تمنحك الفرصة لاستكشاف آفاق جديدة وفهم أعمق للعالم من حولك، وبالتأكيد تساهم في تنمية العقل بشكل أساسي . 

ليس فقط الفرد هو من يستفيد بقوة القراءة، بل تمتد آثارها إلى المجتمع بأكمله. فهى تعزز التعليم وترفع مستوى الوعي الاجتماعي، حيث تساهم في تنمية جيلٍ مثقفٍ ومتعلمٍ يمتلك الأدوات اللازمة لتحقيق التغيير والتطور. إن المجتمع الذي يحث على القراءة يكون مجتمعًا متسامحًا ومتعايشًا، حيث يتم تعزيز القيم الإنسانية والتسامح والاحترام المتبادل.

أثر القراءة على الأفراد

 إليك بعض الآثار الرئيسية التي تنطوي عليها القراءه على الأفراد:

  • توسيع المعرفة والثقافة: من خلال القراءة، يتعلم الأفراد عن مختلف المواضيع والمجالات، سواء كانت علمية، تاريخية، أدبية أو غيرها. تتيح لهم الفرصة لفهم واكتساب معلومات جديدة؛ مما يثري ثقافتهم ويوسع آفاقهم.
  • تطوير القدرات العقلية: إنها تعمل على تحفيز العقل وتعزيز القدرات العقلية مثل التفكير النقدي، والتحليل، والتخيل. تمكِّن الأفراد من التعبير بشكل أفضل وزيادة مهاراتهم في التحليل والاستنتاج.
  • تطوير مهارات اللغة والكتابة: من خلال قراءة الكتب والمقالات والروايات، يتعرض الأفراد لأساليب الكتابة المتنوعة والغنية؛ مما يساعدهم على تحسين مهاراتهم في اللغة والكتابة. تزيد القراءه من مفرداتهم وتعزز قدرتهم على التعبير بشكل دقيق وجميل.
  • تنمية التفكير الابتكاري والإبداع: تشجع القراءه الأفراد على التفكير الإبداعي والابتكاري، حيث يتعلمون من تجارب الشخصيات والأحداث في الكتب. يتم تحفيز خيالهم وتوسيع آفاقهم؛ مما يساعدهم على العثور على حلول جديدة ومبتكرة للمشكلات.
  • تعزيز التركيز وتخفيف الضغط: القراءه تعمل كنشاط استرخائي يساعد على تخفيف التوتر والضغط النفسي. يمكن للأفراد أن يستمتعوا بلحظات هادئة ومريحة عندما يشغلون أنفسهم بقراءة جيدة. كما تساهم في تحسين التركيز وتقوية الذاكرة.
  • توفير الانطلاقة للتغيير الشخصي: الكتب قد تلهم وتحفز الأفراد لتحقيق تغيير في حياتهم. يمكن أن تعطي الأفكار لبناء شخصية كاريزمية، بالإضافة للقصص القوة والشجاعة التي تُلهم الكثيرون للقيام بتحولات إيجابية في العمل، الصحة، العلاقات الشخصية والتطوير الذاتي.

باختصار، تأثيرها على الأفراد هو تحسين الثقافة، وتطوير العقل والذاكرة، وتعزيز اللغة والكتابة، وتعزيز التفكير الإبداعي والتعاطف، وتحسين الصحة العقلية، وتعزيز القدرة على التعلم الدائم، وتوسيع الخيال والرؤية.

أثر القراءة على المجتمعات

تعد القراءة أداة قوية لتحقيق التغيير في المجتمعات، فهي تعزز التعليم والتعلم، وتمكن أفراد المجتمع من الاستفادة من معرفة الجيل السابق وتطويرها. إنها البوابة التي تفتح المجال للتفكير النقدي والابتكار، وتمنح المجتمع القدرة على اتخاذ قرارات مستنيرة والتصدي للتحديات التي يواجهها:

  • تعزيز التعليم والتعلم: تسهم القراءة في تحسين مستوى التعليم في المجتمعات، حيث يتعلم الأفراد مهارات القراءه والكتابة والتفكير النقدى, فهى تعد أساسية لاكتساب المعرفة وتوسيع آفاق الأفراد.
  • تعزيز الوعي والتوجه الاجتماعي: توفر فرصة للأفراد للتعرف على قضايا اجتماعية وثقافية وسياسية مختلفة. تمكنهم من فهم التحديات التي يواجهونها كأفراد في المجتمع وتشجيعهم على المشاركة الفاعلة في تحسين الظروف المحيطة بهم.
  • تعزيز التفكير النقدي والإبداع: القراءه تسهم في تطوير قدرات الأفراد على التفكير النقدي والتحليل. تمكنهم من تقييم المعلومات بشكل منطقي واتخاذ قرارات مستنيرة. كما تعزز الإبداع والتخيل؛ مما يساهم في ابتكار حلول جديدة للمشكلات.
  • تعزيز الترابط الاجتماعي: تساهم في تعزيز الترابط الاجتماعي في المجتمعات. يمكن للأفراد مناقشة الكتب وتبادل الأفكار والتجارب؛ مما يعزز التواصل والتفاعل بين الأفراد ويبني روابط قوية وعلاقات اجتماعية إيجابية.
  • تحسين الثقافة والهوية الوطنية: تسهم القراءة في تحسين مستوى الثقافة في المجتمعات، حيث يتم تعزيز المعرفة بالتاريخ والأدب والفنون. كما تساهم في تعزيز الهوية الوطنية والانتماء للمجتمع.

في النهاية, القراءه تؤثر بشكل إيجابي على المجتمعات من خلال تعزيز التعليم والتعلم، تعزيز الوعي والتوجه الاجتماعي، تعزيز التفكير النقدي والإبداع، تعزيز الترابط الاجتماعي، وتحسين الثقافة والهوية الوطنية.

أقسام القراءة المختلفة 

أقسام القراءة المختلفة

يختلف معنى أنواع القراءة من شخص لآخر فهناك من يرى أنها القراءات التعليمية، أو الأدبية، أو تطوير الذات، والقراءة الدينية. وهناك آخرون يرون أن أنواع القراءة هي القراءة السريعة، المتأنية، والتحليلية وأيضا أنواع أخرى من هذا القبيل، فى الحقيقة أنواعها هي القراءة السريعة،والمتأنية، وما إلى ذلك، أما القسم الآخر فهو أنواع الكتب نفسها، ويجب ملاحظة الفرق جيدا.

أهم أنواع الكتب المختلفة المناسبة للقراءة

  • الكتب الدينية: قراءة الكتب الدينية هي أحد أشكال القراءات التي تتحدث عن الأديان المختلفة. تعد قراءة الكتب الدينية وسيلة لاستكشاف العقائد والقيم الروحية والتوجهات الدينية. وتطور الشخص على المستوى الروحاني بزيادة صمته وهدايته وتزكية نفسه.
  • الكتب الترفيهية: قراءة الكتب الترفيهية وسيلة رائعة للاسترخاء والإبتعاد قليلا عن الواقع والانغماس في عوالم خيالية مثيرة. تساعد هذه الكتب في توسيع الخيال وتنمية القدرات اللغوية والتعبيرية. كما تعزز قراءة الكتب الترفيهية القدرة على التركيز وتحفز الإبداع.
  • كتب تنمية الذات: قراءة كتب تنمية الذات، من خلالها ستتعرف على أفكار جديدة ومبتَكرَة لتحسين حياتك بأكملها. ستتعلم كيفية بناء الثقة بالنفس وتعزيز العزم والتفكير الإيجابي. ستكتشف أدوات وتقنيات تساعدك على تحسين الاتصال الاجتماعي وبناء علاقات صحية ومثمرة.
  • الكتب الأدبية: من خلالها يمكنك الانغماس في عوالم خيالية والتعرف على شخصيات مختلفة وتجاربها. قراءة الكتب الأدبية تساعد على توسيع الآفاق لديك. كما تعمل القراءة الأدبية على تنمية الخيال والإبداع وتعزيز التفكير النقدي.
  • الكتب التعليمية: قراءة الكتب التعليمية هي نوع آخر من أنواع القراءة يهدف إلى اكتساب المعرفة والمعلومات وتطوير المهارات في مجالات متعددة. تختلف قرأة الكتب التعليمية عن قراءة الكتب الأدبية في أنها تركز بشكل أساسي على المعلومات والمفاهيم الواقعية والعلمية.

أهم طرق القراءات المختلفة

  • القراءة الصامتة: تعد القراءة الصامتة أحد الأساليب الشائعة والمفضلة لدى الكثير من الأشخاص. فهي تسمح للقارئ بالتركيز الكامل على النص المكتوب وفهمه بدقة، وتمَكِّنُه من التأمل والتفكير العميق في المعلومات المقروءة.
  • الجهرية: تعد القراءة الجهرية واحدة من الأساليب المفيدة في تنمية الذات. فهي تساعد على تعزيز المهارات اللغوية والنطق والاستماع، وتعزز الثقة بالنفس والتواصل الفعال. فهى تساعد على تحسين التركيز والانتباه وتقوية الذاكرة، وتساهم في تطوير مهارات التفكير والتحليل.
  • القراءة السريعة: هي تقنية تهدف إلى زيادة سرعة القراءة وتحسين فهم المعلومات المقروءة. تعتمد هذه التقنية على تطوير مهاراتك القرائية وتحسين التركيز.
  • القراءة المتأنية: فى معناها وطبيعتها عكس القراءة السريعة، حيث تهدف إلى فهم واستيعاب المعلومات المقروءة بعمق وتركيز أكبر. وتعتمد على أن تقرأ ببطء وتحلل النص وتفكر في المفاهيم والأفكار المطروحة.
  • القراءة التحليلية: هي عملية قراءة تهدف إلى فهم وتحليل المعلومات المقروءة بعمق وتفصيل. تعتمد هذه الطريقة على تحليل النصوص واستخلاص المعاني والأفكار الرئيسية والتفاصيل الدقيقة.

بالرغم من اختلاف أنواع القراءات أو طرقها ولكن يظل كل نوع من أنواع القراءة يحمل تأثيره الخاص وفائدته الخاصة؛ لذا فاختيار النوع يكون عن طريق الاختيار الشخصي المتناسق مع المتطلبات الخاصة.

نظرة عامة حول تحدي القراءة

نظرة علي تحدي القراءة

تحدي القراءة يهدف إلى تعزيز عادة القراءه وزيادة الكمية التي تقوم بها خلال فترة زمنية محددة. يعد هذا التحدي فرصة رائعة لتوسيع آفاقك المعرفية وتطوير مهارات القراءة الخاصة بك.

عندما تقوم بالتحدى، تقوم تحديد هدفًا لنفسك بشأن عدد الكتب أو عدد الصفحات التي ترغب في قراءتها خلال فترة زمنية محددة، مثل شهر واحد أو ثلاثة أشهر. ثم يمكنك اختيار الموضوعات التي تهمك، سواء كانت طبية أو تاريخية أو أدبية أو أي مجال آخر.

كيف تقوم بتحدي القراءة؟

يمكنك تطوير ذاتك بشكل ملحوظ من خلال القيام بتحديد عدد من الكتب التي يجب عليك قراءتها خلال عدد من الأيام أو عدد من الشهور أو عدد من السنين حتى، ولكن عليك البدء فقط والإبتعاد عن التسويف وسيصبح كل شئ على ما يرام, وهنا ستتم مناقشة كيف تؤدى هذا التحدي بشكل تطبيقي يمكنك الاستفادة من خلاله:

  1. أولا، عليك تحديد عدد من الكتب التى قد تثير اهتمامك وفي مقالنا هذا سيتم تحديد الكتب الترفيهية أو كما يطلق عليها الروايات نظرا لسهولتها وجاذبيتها المفرطة.
  2. ثانيا, عليك تحديد الوقت الذى يمكنك خلالة الإنتهاء من هذه الكتب وهنا في هذا المثال سيتم تحديد سنة كاملة للانتهاء من مائة كتاب من الكتب الترفيهية.
  3. ثالثا، عليك التفاعل مع كل كتاب قرأته من خلال مناقشة هذا الكتاب فى نوادى القراءة أو على المواقع الخاصة بالقراء مثل الموقع الشهير Goodreads.
  4. وأخيراً، يجب عليك الانتهاء من  عدد الكتب فى الوقت المحدد بدون تأخير لكي تستطيع القول انك حققت الهدف من التحدي فعلا فأهم هدف من هذا التحدي هو القيام بتطوير نفسك عن طريق تحديها وتحقيق مرادك رغما عن التعب والإرهاق الذي قد يلحق بك.

بعد تحديد كل الأشياء السابقة وعزمك على القيام بالتحدي عليك تقسيم عدد الكتب التي قمت بتحديدها على المدة التي اخترتها لنفسك ستجد أن فى التحدي الخاص بنا مائة كتاب على سنة كاملة بها 12 شهر ستجد أن عليك قراءة حوالي 8 كتب فى الشهر أى أنه عليك قراءه كتابين في الأسبوع، عليك معرفة أنه بهذا النظام ستسطيع الانتهاء من 96 كتاب فقط لذا عليك مراعاة قراءة كتب أكثر اثناء فراغك لتتمكن من الإنتهاء من التحدي فى الوقت المحدد.

بعد الأنتهاء من كل كتاب عليك مناقشة ما فهمته من الكتاب على موقع Goodreads وستحصل على ردود أفعال على قراءتك للكتاب ومن هنا يمكنك القول أنك بالفعل حققت الهدف من التحدي.

ما الهدف من القراءة؟

هل ترغب في استكشاف العقول البشرية والثقافات المختلفة والأفكار المدهشة؟ هل تبحث عن رحلة ساحرة من العلم والخيال والمغامرة؟ إذًا القراءه هي المفتاح الذي يفتح لك بابًا إلى عوالم لا حصر لها، وأهداف القراءة هنا هي هذه العوالم:

  • زيادة المعرفة: من خلال القراءه، يمكنك اكتساب معلومات جديدة وتوسيع آفاقك المعرفية في مجالات مختلفة مثل التاريخ، العلوم، الأدب، الثقافة والتكنولوجيا. كما تتيح لك فهم العالم بشكل أعمق وأوسع.
  • تطوير المهارات اللغوية: تساهم في تحسين مهاراتك في اللغة، سواء كانت القراءه باللغة الأم أو لغة أجنبية. كما تعزز القدرة على فهم النصوص المكتوبة واستخدام اللغة بشكل أفضل في التعبير والكتابة.
  • تحسين التذكر والتركيز: عند قراءة كتاب جيد، تحتاج إلى التذكر والتركيز على النص المكتوب والأفكار المقدمة. هذا يساعد في تنمية قدرتك على التركيز والانتباه أثناء ممارسة الأنشطة الأخرى أيضًا.
  • تقوية الذاكرة والتفكير النقدي: القراءة المنتظمة تمارس العقل وتساعد على تعزيز الذاكرة وتحسين القدرة على التحليل والتفكير النقدي. ولكنها تتطلب استيعاب وتجميع المعلومات وتوصل إلى استنتاجات منطقية.

كيف تصبح قارئاً؟

كيف تصبح قارئا؟

بعد أن تعرفت على قوة القراءة وأهميتها في بناء الذات والحياة بشكل عام، أعتقد أنك ستبدأ في خوض رحلة لتصبح قارئًا, هناك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك في تحسين مهاراتك وزيادة فهمك واستيعابك للنصوص المكتوبة:

  • اختر الكتب المناسبة: ابحث عن الكتب التي تهمك وتناسب اهتماماتك. قد تكون الروايات أو الكتب العلمية أو الكتب التنموية هي الأنواع التي تفضلها. اختيار الكتب التي تثير اهتمامك سيزيد من رغبتك في القراءة وتعزز تجربتك.
  • حدد وقتًا للقراءة: قم بتخصيص وقت يومي أو أسبوعي للقراءة. قد تفضل قراءة في الصباح الباكر أو قبل النوم أو خلال فترة الغداء. اجعل القراءة جزءًا من روتينك اليومي لتكرارها وتحقيق التقدم.
  • قم بتحسين تركيزك: قبل البدء، حاول تهدئة ذهنك وتركيزك, ثم قم بتخليص ذهنك من الضغوط والتشتت وابتعد عن المشتتات مثل الهواتف الذكية أو التلفاز. قد تجد الجلوس في مكان هادئ ومريح يساعدك على التركيز أكثر.
  • احرص على التفاعل مع النص: قم بتوجيه أسئلة لنفسك أثناء القراءة وحاول الإجابة عليها. قم بتوضيح المفاهيم والأفكار التي تفهمها وتعبر عنها بكلماتك الخاصة. يمكنك أيضًا مشاركة أفكارك وتجاربك مع الآخرين من خلال مناقشة الكتب أو الانضمام إلى نوادي القراءه.
  • استخدم الأدوات المساعدة: يمكنك استخدام القواميس أو التطبيقات الخاصة بالقراءة لتحسين فهمك للكلمات والمصطلحات الجديدة. كما يمكنك استخدام إشارات مثل العلامات والملاحظات لتسهيل استرجاع المعلومات في وقت لاحق.
  • تحدي نفسك: حاول تحدي نفسك بقراءة كتب تتجاوز مستواك الحالي. قد تجد تحديًا في البداية، ولكن مع الوقت والممارسة ستلاحظ تحسنًا في مهاراتك القرائية.
  • استخدم التقنيات الفعالة: قم بتطبيق تقنيات القراءة الفعالة مثل المسح السريع للنص، تحديد النقاط الرئيسية، التمييز بين المعلومات الأساسية والتفاصيل الثانوية.

الخاتمة

في النهاية، إن القراءة ليست مجرد هواية أو نشاط ترفيهي، بل هي عملية تحولية تؤثر على نفوسنا وعقولنا، عندما نقرأ، نغوص في عوالم مختلفة ونتعرف على شخصيات متنوعة. نستفيد من تجاربهم ونتشارك في مشاعرهم وتحدياتهم. تتوسع آفاقنا ونفهم بشكل أفضل المعنى الحقيقي للإنسانية وتعقيداتها. نتعلم كيف نتعاطف مع الآخرين ونفهم وجهات نظرهم المختلفة.

إضافةً إلى الأثر الثقافي والانفتاح العقلي للإنسان، فهى تعزز أيضًا القدرة على التفكير النقدي والتحليل. نتعلم كيف نستوعب الأفكار المعقدة ونقيم الحجج المقدمة. ندرك القوة في الكلمة المكتوبة وتأثيرها. 

من خلال القراءة، نمتلك أدوات لا يمكننا الاستغناء عنها في حياتنا اليومية. فهي تعلمنا كيفية التعبير بشكل أفضل واكتساب المعرفة بصورة أعمق. كذلك نمتلك القدرة على التواصل الفعال وتبادل الأفكار والآراء بشكل أكثر ثراءً واحترافية. ببساطة، القراءة هي أساس كل العلوم. ففوائدها وأهدافها لا تتوقف أبدًا وتزداد مع مرور الزمن. فمهما بحثنا عن أداة يمكنها أن تمنحنا هذه الكمية من الفوائد، لن نجد إلا القراءة كوسيلة لتحقيق ذلك.


مروان النجدي

طالب بكلية الهندسة، مدير وكاتب محتوي خبير، أؤمن بأهمية التطور والتجديد وضرورة التغيير وتطوير الذات، واسعي لنشر المعرفة بالتنمية الذاتية في المنطقة العربية.

مقالات الكاتب

مقالات ذات صله

اتصل بنا الآن

    Privacy Preference Center

    إشترك الآن
    شارك معنا الأن لكي يصلك كل جديد من مقالاتنا لتنمية وتطوير ذاتك