هل ترغب في التأثير على آراء الناس وأفكارهم؟ هل تريد أن يكون كلامك محل ثقة للناس؟ إذا كان الأمر كذلك، فإن فن الإقناع وفهم تعريف فن الاقناع من المهارات الضرورية التي ستحتاجها في حياتك الشخصية والعملية.

يعد فن الإقناع من المهارات الأساسية التي باكتسابها تضمن الحصول على انتباه الناس وتكسب ثقتهم, فهو الفن الذي يقوم بتغيير آراء الناس وأفكارهم ودوافعهم وسلوكياتهم بدون استخدام الإكراه. بفهم أوسع عن تعريف الاقناع من خلال فقرات المقال ستكتسب مهارات وستتعلم مبادئ تضمن التطوير الذاتي وتحسين العلاقات الشخصية ونجاح مهني غير مسبوق. 

سنتناول في هذا المقال تعريف الإقناع، صفات الشخص المقنع وأخطاء شائعة في استخدامه وكيفية تجنبها لتحسين مهارات الإقناع لديك وتطوير ذاتك.

ما هو تعريف الإقناع؟

ما هو تعريف الاقناع

يتم تفسير تعريف الاقناع بطرق متنوعة، ومع ذلك، إذا تم فن الإقناع بصورة سليمة يمكن أن يكون مهارة مفيدة. قد يكون الإقناع أكثر من ضغط وتجاهل للحدود. بدلا من ذلك، قد يأتي الإقناع في شكل سلوكيات بسيطة وتواصل مع الآخرين.

تعريف الإقناع لغة

الإقناع: هو مصدر الفعل الرباعي أقنع وهو أن تجعل الآخرين يرضون برأيك ويسلمون به وهو خير من الترغيب والترهيب حيث يؤثر في توجهات الناس ومعتقداتهم من خلال الجدالات والحوارات المنطقية الممنهجة.

تعريف فن الإقناع اصطلاحاً

فن الاقناع: هو القدرة على التأثير في أفكار الآخرين ومعتقداتهم وآرائهم من خلال الأدلة والحقائق المقنعة. مهارة الإقناع ضرورية لمساعدة الأفراد في التفكير في وجهات النظر البديلة. القدرة على الإقناع تثبت فائدتها في الكثير من الأدوار الوظيفية وبيئات العمل سواء الأكاديمية أو التجارية. يتم ذلك من خلال وجود ادعاء معين وانت تحاول جعل الآخرين يؤمنون به من خلال:

  1. إدماجهم في الموضوع وإشعارهم أن هناك قضية حيوية يتم تناولها.
  2. تزويد المستمعين بأدلة في صالح ادعائك كالحقائق والإحصائيات لإعطائهم أساساً للثقة. إعطاء أدلة غير قابلة للشك ترفع من مصداقيتك لدى المستمعين و تكسبك ثقتهم.  

لدى بعض الأشخاص لبس في المعنى بين التأثير والإقناع ولكنهما ليسا نفس الشيء ولتوضيح الفرق بينهما ننتقل للعنوان التالي.

ما الفرق بين الإقناع والتأثير؟

الفرق بين لاقناع والتاثير

تعريف الإقناع هو تحفيز الآخرين على العمل بدون كسب تأييدهم الصادق،أما التأثير هو رؤية النتيجة المثالية للموقف وتحفيزهم للعمل معا وجعل هذه الرؤية واقعاً بدون القوة والإكراه وهو من صفات كاريزما القائد،. وها هي أوجه الاختلاف بين الإقناع والتأثير.

  • الإقناع

تعريف فن الإقناع هو إقناع الناس باتخاذ إجراء مرغوب أو الموافقة على شيء ما من خلال الحوار والمنطق وهو غالبا يناشد المشاعر والقيم ومعتقدات الجمهور، وهو عملية قصيرة المدى تسعى لتحقيق هدف محدد. 

  • التأثير

على الناحية الأخرى يتضمن تحفيز الناس للعمل معا تجاه شيء ما بدون استخدام التعنيف أو الإجبار. التأثير جزء من الشخص الذي تكونه، وقد يتضمن إنجازات وأفعال وحالة اجتماعية. وهو عملية بسيطة طويلة المدى تتضمن بناء العلاقة والثقة على مدار الزمن.

كل من تعريف فن الاقناع والتأثير قد يكون له أغراض أخلاقية وغير أخلاقية فيجب عليك أن تكون واعي بنواياك بحيث تكون سليمة وتسعى للخير المطلق. يعد كل من الإقناع والتأثير مهارات يمكنك تطوير ذاتك من خلال تعلمهم، معرفة الفرق بينهم يساعدك على ما يلي:

  • توصيل أفكارك وأرائك وزيادة الثقة.
  • حماية نفسك من أن يتم التلاعب بك بواسطة الآخرين.
  • تحسين علاقاتك الشخصية والعملية.
  • زيادة قدرتك على القيادة.

موجز القول أن تعريف الإقناع والتأثير مهارتان أساسيتان يمكننا استخدامهم لتطوير ذاتنا وتحسين علاقتنا بالآخرين وزيادة ثقتنا بأنفسنا.

صفات الشخص المقنع

صفات الشخص المقنع

الشخص المقنع لديه تطويع لا مثيل له لتعريف الإقناع؛ فهو شخص لديه وجهة نظر دقيقة وجاذبية قوية وقدرة على التواصل و ذكاء في جذب انتباه الآخرين من خلال :

  • التواصل الفعال: من خلال استخدام كلمات مناسبة للموقف، محاولة جذب الانتباه وبناء الثقة، استخدام كلمات مناسبة للموضوع، عدم الإفراط في الثقة ولكن التكلم ببساطة، الحرص على جذب الانتباه وبناء المصداقية.
  •  الثقة بالنفس: من خلال التأكد من صحة معلوماتك وتأكيدها بالحقائق والأدلة الغير قابلة للشك.
  • التواصل مع الناس: من خلال إيجاد صفات مشتركة لتثبيت الصلة معهم، وأن تكون منفتح عليهم لتجعلهم يشعروا بنوع الشخص الذي أنت تكونه، وبذلك يمكنك بناء التواصل؛ فالتواصل يتغلب على الشك. مهارات التواصل من المهارات الأساسية للوصول إلى درجة الإقناع التي ترغب بها عند المستمعين. 
  • الأصالة: بها تكسب انتباه الناس واهتمامهم. تتحقق الأصالة عندما يثقوا بما تقوله ويؤمنوا بالشخص الذي تكونه، كسب الناس يتحقق من خلال المصداقية.
  • طرح الأسئلة: لجذب انتباه المستمعين و تلبية احتياجاتهم. يجب التأكد من عدم طرح أسئلة افتراضية غير صادقة، عدم التركيز فقط على ما ستقوله تاليا وامتلاك السيطرة على المحادثة.
  • الاستماع: لتوسيع وجهة نظرك و تقييم المواقف ومعرفة الحلول التي يجب تطبيقها، فلا يجب فقط إلقاء ما تريد قوله فلن يحقق ذلك شيء، بل عليك أن تقنع الشخص بكفاءة ولن يتم ذلك إلا عندما تعرف من أين يأتي.
  • لغة الجسد الإيجابية: من خلال المحافظة على التواصل البصري و الانحناء ناحية الشخص عندما يتحدث. الحفاظ على وضعية جيدة سوف يساهم بشدة في الإقناع. حاول تقليد لغة الجسد الخاصة بالشخص الآخر فهذا يخلق حالة من الثقة ناحيتك. 
  • ترك انطباع أول جيد: الانطباع الأول يدوم, لذا حاول الابتسام للمستمعين لجعلهم يستمتعون بما تقول. فاجعل هدفك أن تكون محبوبا.

من خلال هذه الصفات يتبين لنا أن الشخص المقنع يعي تعريف الإقناع جيداً ويجعل رسالته مفيدة للمستمع من خلال جعله يصدق أنه يراعي اهتماماته.

أهم 5 أدوات للإقناع

ادوات الاقناع

يوجد أدوات واستراتيجيات إقناعية نستخدمها في كل أوجه حياتنا. في عالم العمل، تحسين مهاراتنا في الإقناع وفهم عميق لتعريف الإقناع يضمن لنا النجاح وبناء العلاقات

  • التكرار لما تريده أن يقوله أو يعتقده: تكرار شيء ما عدة مرات يزيد من احتمالية تصديق الآخرين له. بجانب أن تكرار شيء عدة مرات يجعله يبدو وكأنه الحقيقة. 
  • ربط ما تريدهم أن يفعلوا بشيء هم يحبونه: على سبيل المثال إذا أردت الناس أن تنتخب مرشح ما, عليك أن تشير إلى أن هذا المرشح مؤيد من شخصية عامة محبوبة أو شخصية مشهورة كممثل أو لاعب كرة قدم.
  • الإتيان بشخصية عامة مشهورة ومحبوبة لتأييد ما تود قوله: تستخدم هذه الطريقة غالبا في الإعلانات التجارية أو منشورات السوشيال ميديا.
  • بناء علاقة حقيقية: يتم ذلك من خلال تأسيس أرضية مشتركة من خلال مشاركة الاهتمامات والتعاون معا للتقدم نحو أهداف متبادلة. فهم الناس الذين نتفاوض معهم من أهم الأشياء التي تضمن لنا التأثير عليهم وإقناعهم.
  • الودية والجاذبية: إذا كان الشخص يستخدم لغة مهذبة أو لديه شخصية جذابة يمكنه إقناع المستمعين الذين يحترمون هذه الصفات. الشخصيات الجذابة تظهر  الثقة بالنفس وقد يستخدمون الفكاهة لنقل رسائلهم مما يزيد ثقة المستمعين ناحيتهم فيرونهم مقنعين.

 يتبين من خلال هذه الفقرة أن فهم كيفية استخدام أدوات  تعريف فن الاقناع بفاعلية والاهتمام بالثقة الحقيقية سوف يساعدك في كل تفاعل تقوم به مع الآخرين، وبذلك ستكون مستعد للتأثير على الآخرين في حياتك الشخصية والعملية.

4 مبادئ تضمن لك الإقناع

مبادئ الاقناع

هناك مبادئ تم تحديدها من خلال التدقيق في تعريف الاقناع تجعلك تتمكن من إقناع الآخرين، ستجدهم قابلين للتطبيق بصورة عامة على عدد لا يحصى من المواضيع والثقافات. التعرف على الوقت المناسب لاستخدام أي مبدأ من خلال استنباط أساسيات تعريف الإقناع سيسمح لك برفع الآراء الإيجابية والتوقعات لصالحك وتحسين موقفك الإقناعي. هذه المبادئ تتمثل فيما يلي:

  • خلق الحاجة: عندما تجعل الشخص يعتقد أنه يحتاج لشيء ما لن يتوانى عن طلبه وهكذا تكون أديت مهمتك في إقناعه، فغالبية الناس في مجمل الأحوال يبحثون عن الشيء النادر والحصري. عندما تجعل الشخص يظن أن الشيء سيختفي؛ يتم هذا استثارته لاتخاذ إجراء.
  • الإعجاب: إذا أعجب الناس بشيء؛ يقتنعون به، ويعجب ايضاً الأشخاص الذين يشبهونهم أو الذين يشاركونهم أهداف مشتركة. نحن نميل أن ينجذب انتباهنا للذين يشعرونا أنهم يحبوننا والذين يجعلونا نشعر بالرضا عن أنفسنا.
  • السلطة: في المجتمع، يتبع الناس الأشخاص المشهورين، أصحاب الثقة والشخصيات المحبوبة أو الخبراء في إحدى المجالات فإذا قالوا عن منتج معين أنه جيد سيقتنع الناس أنه منتج جيد فعلاً وصالح للاستخدام. مبدأ السلطة يشير إلى ذوي الخبرة في المجتمع.
  • الإجماع: شهادات العملاء الآخرين أو  تقارير أول شخص عن تجربة منتج أو خدمة قد تكون مقنعة بصورة عالية، فمعظم الناس يفكرون بعقلية القطيع فإذا كان الجميع يظن أن المنتج عظيم فهو عظيم خاصة عندما تنقصك المعلومات الدقيقة. مبدأ الإجماع يتضمن نزعة الأشخاص لاتباع خطى أقرانهم الآخرين.

نفهم من هذه المبادئ أن الإقناع يتطلب معرفة باحتياجات الناس وشخصياتهم وطريقة تفكيرهم لإقناعهم بما نريد قوله.

ما هي عناصر الإقناع؟

ما هي عناصر الاقناع

أي تواصل فعال يجب أن يتكون من 3 عناصر تسمى عناصر الإقناع التي تعد امتداد لتعريف الاقناع وهي عناصر مختلفة اكتشفها علماء النفس حيث تؤثر في إقناع الناس لتغيير أفعالهم وهي :

  1. الروح: تتعلق الروح بالمصداقية والتكامل وهي تمثل المعلومات والخبرة التي ستقدمهما لتكسب انتباه الآخرين وما الشيء المميز به ليهتم الآخرين به. لغة جسد, الشغف والحماس والصوت المعدل بشكل جيد يعدوا مكونات جوهرية لإقناع الآخرين.
  2. الشفقة: هي التأثير العاطفي لموضوعك على المستمع وتأثيرك العاطفي عليه كمتحدث حيث تجعله ينغمس فيما تقول ويهتم به. فكر في إمكانية تجسيدك وتعبيرك أنت شخصياً لهذه المشاعر, افهم وجهات نظر واهتمامات الجمهور, أهم شيء هو التواصل جسديا مع جمهورك من خلال التواصل البصري، الصوت النشيط والتحرك ناحيتهم.
  3. قوة وملائمة الموضوع لمستوى ثقافة المستمعين: تبسيط الموضوع ليكون واضح وسهل التذكر يجعله قوي ومناسب لمستوى وثقافة المستمعين. تأكد أنه مبني بطريقة منطقية وأن حججك مترابطة. اقضي وقتا إضافياً للتأكد أن الموضوع يحتوي على كل من الجوانب المنطقية والعاطفية والأخلاقية.

من خلال هذه العناصر الثلاثة التي تحتوي على تفصيل لبعض نقاط تعريف الإقناع تكون استحوذت على انتباه المستمعين وعواطفهم وهو المطلوب لإقناعهم.

أخطاء شائعة في استخدام الإقناع وكيفية تجنبها

اخطاء في استخدام الاقناع

هناك أخطاء ناتجة عن قلة فهم لتعريف الإقناع تقلل من مصداقيتنا ووضوحنا وتواصلنا مع المستمعين سنناقش في هذه الفقرة هذه الأخطاء ونقدم حلول عملية يمكنك استخدامها في موضوعك القادم بحيث تجذب انتباه المستمعين، وهذه الأخطاء هي:

  • عدم معرفة جمهورك: من أكبر الأخطاء التي يرتكبها الفرد هي الافتراض أن جمهوره مهتم بموضوعه، يفهم مصطلحاته أو يشاركه وجهة النظر. هذا قد يؤدي إلى الملل والارتباك ومقاومة المستمعين لموضوعك، ويمكن تجنبه عن طريق القيام ببحث عن جمهورك قبل تقديم موضوعك وجعل موضوعك ونبرة صوتك متناسبة مع ثقافة وبيئة جمهورك؛ مما يلبي احتياجاتهم.
  • افتقاد التركيب الواضح: وهو أن تقدم موضوعك بشكل عشوائي وغير منظم  أو معقد بصورة كبيرة والذي يجعل من الصعب على الجمهور متابعة ما تقدمه، ولتجنب هذا الخطأ عليك أن تضمن موضوعك مقدمة وموضوع وخاتمة وملخصات وعبارات انتقالية سلسة لإرشاد جمهورك.
  • استخدام دليل ضعيف أو غير ملائم: قد يضعف هذا من مصداقيتك ويشتت انتباه المستمعين عن رسالتك الأساسية، ولتجنب هذا الخطأ عليك استخدام دليل قوي كالحقائق، الإحصائيات، الأمثلة، القصص وشهادات الآخرين. تحتاج أيضاً لذكر مصادرك والموازنة بين الأدلة والآراء والرؤى.

تجنٌّب هذه الأخطاء وتطبيق الحلول لمنعها تضمن رفع مصداقيتك، إقناع الجمهور بمحتواك، كسب ثقتهم وجذب انتباههم للموضوع .

الخاتمة

ختاماً، يتضح من المقال أن فهم تعريف الإقناع ومعرفة كيفية تطبيق هذا الفن في مجالات الحياة المختلفة من أساسيات التطوير الذاتي والنجاح المهني. تطرقنا في المقال أيضاً إلى صفات الشخص المقنع والمهارات المطلوبة لإتقان تعريف فن الإقناع والتي لا غنى عنها لكسب ثقة الناس، جذب انتباههم، رفع مصداقيتنا وتحقيق أقصى درجة للإقناع لدى الجمهور.